أخبار عاجلة

المجلس الإقليمي لزاكورة يصادق على عدد من إتفاقيات الشراكة

زاكورة – صادق المجلس الإقليمي لزاكورة، خلال دورته العادية لشهر يونيو الجاري، على عدد من اتفاقيات الشراكة التي تهم عدة مجالات.

وخلال هذه الدورة، التي ترئاسها رئيس المجلس، المداني شيخي، وبحضور عامل إقليم زاكورة، فؤاد حجي، صادق أعضاء هذه الهيئة المنتخبة على مشروع اتفاقية شراكة تتعلق بتأهيل البنية التحتية الطرقية بإقليم زاكورة.

كما وافق أعضاء المجلس الإقليمي على مشروع اتفاقية شراكة تتعلق بإحداث فضاء ترفيهي بالحزام الأخضر بمدينة زاكورة، والذي سيكون متنفسًا مهمًا لسكان المدينة وسيساهم في تحسين جودة الحياة وزيادة فرص الاسترخاء والترفيه.

وبالمناسبة تمت المصادقة على مشروع اتفاقية تتعلق بتنفيذ التصميم المديري الجهوي للتكوين المستمر (2027/2023)، من أجل تعزيز قدرات أعضاء مجالس الجماعات الترابية وخبراتهم، مما يعزز من قدراتهم في معالجة القضايا المحلية والمساهمة بفعالية في التنمية الشاملة للإقليم.

كما تدارس المجلس وصادق على مشروع اتفاقية شراكة تتعلق بتأهيل الأسواق الأسبوعية والمجازر بإقليم زاكورة، وذلك بهدف تحسين ظروف البيع والشراء وتحقيق معايير الجودة في تسويق المنتجات المحلية.

وتدارس المجلس أيضا ووافق على اتفاقية شراكة تتعلق ببناء ملعب لكرة القدم بجماعة آيت ولال، سيتيح للشباب فرصة ممارسة الرياضة في بيئة مجهزة وآمنة.

بالإضافة إلى ذلك، صادق أعضاء هذه الهيئة على مشروع اتفاقية شراكة تتعلق ببناء وتجهيز مكتب حفظ الصحة لمجموعة الجماعات درعة الوسطى، ما من شأنه أن يعزز من مستوى الرعاية الصحية والوقاية الصحية في المنطقة.

كما تمت المصادقة على اتفاقية أخرى تتعلق بالرفع من مردودية الخدمات الصحية المقدمة لفائدة سكان إقليم زاكورة.

وأعطى أعضاء المجلس الإقليمي الضوء الأخضر لبرمجة الفائض الحقيقي للميزانية برسم السنة المالية 2023، ما يعكس التزام المجلس بتحقيق تنمية مالية مستدامة واستخدام الفائض في مشروعات هامة، مما يعزز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الإقليم.

وفي تصريح لجريدة “قصبة نيوز”، أوضح رئيس المجلس الإقليمي لزاكورة، المداني شيخي، أن المجلس تدراس وصادق على عدة اتفاقيات شراكة شملت قطاعات مختلفة مثل الصحة، الفلاحة، السياحة، والنقل المدرسي بالإقليم. وأكد أن إحدى هذه الاتفاقيات تتعلق بالبنية الطرقية، رصد لها مبلغ 280 مليون درهم.

وأشار المداني شيخي إلى أن “جميع النقاط المدرجة على جدول أعمال هذه الدورة تمَّت الموافقة عليها بالإجماع من قبل أعضاء المجلس”، مشددًا على وحدة وتعاون الأعضاء في اتخاذ القرارات التي تخدم مصلحة الإقليم وسكانه. مبرز أن هذه المشاريع ستعزز تنمية الإقليم وتحسين جاذبيته السياحية، مما سيزيد من تدفق السياح ويساهم في تنمية الاقتصاد المحلي وإيجاد فرص عمل جديدة، في تحقيق الازدهار الاقتصادي والاجتماعي لإقليم زاكورة.

كما تطرق شيخي إلى نتائج زيارة عمل قام بها وفد من أعضاء المجلس إلى دولة بلغاريا، حيث تم التوقيع على اتفاقية توأمة وشراكة بين المجلس الإقليمي لزاكورة، وبلدية “ستارا زاغورا” ببلغاريا. والتي تهدف إلى تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين المدينتين، والترويج للمنتجات المحلية في عدة مدن بلغارية، خاصة أن بلغاريا دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، ثم الاتفاق على تنظيم أسبوع سنوي في كل مدينة يكون محطته مدينة زاكورة و”ستارا زاغورا” للتبادل الثقافي والسياحي واكتشاف فرص الاستثمار بين الجانبين.

وفي إطار تعزيز التعاون الأكاديمي، أكد شيخي على توقي اتفاقية شراكة بين المجلس الإقليمي لزاكورة، وجامعة أتراكيا ببلغاريا، تهدف إلى تكوين وتدريب طالبين من إقليم زاكورى كل سنة ولمدة خمس سنوات والتخرج في مجال الطب بالمجان على حساب الجامعة، بالإضافة إلى تطوير مختبر للبحث العلمي في مجال الواحات، بالمقابل، سيتيح المجلس الإقليمي لزاكورة الفرصة للجامعة البلغارية المساهمة في تطوير بحوث علمية في مجال الواحات.

وتندرج كل هذه الاتفاقيات، التي اشر عليها المجلس الاقليمي لزاكورة، في إطار الجهود الرامية لمواكبة دينامية التنمية التي يعرفها الإقليم ولتحسين الظروف الاجتماعية للمواطنين، وبالاخص أن كل مشروع تمت المصادقة عليه يعكس التزام المجلس الإقليمي بتعزيز البنية التحتية والخدمات لجميع فئات المجتمع، مما يساهم في التنمية الشاملة والمستدامة.

وبفضل هذه المبادرات والمشاريع، يسعى المجلس الإقليمي لتحسين حياة المواطنين بشكل متواصل ومستدام، مع التركيز على تطوير البنية التحتية وتعزيز الرعاية الصحية وتوفير فرص استثمارية جديدة، مما يجسد التزامه بتحقيق التنمية الشاملة والرفاهية لكل سكان زاكورة.

شاهد أيضاً

تنغير.. اسماعيل هيكل يترأس اجتماعا لمواكبة وتتبع مشاريع القطاع الصحي بالإقليم

تنغير – ترأس السيد اسماعيل هيكل، عامل إقليم تنغير، أمس الأربعاء وبحضور ممثل وزير الصحة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *