أخبار عاجلة

ندوة دولية بورزازات حول ” الممارسات التربوية الفعالة ورهان جودة التعلمات واكتساب مهرات القرن الـ 21

انطلقت اليوم في ورزازات أشغال الندوة الدولية السابعة حول “الممارسات التربوية الفعالة ورهان جودة التعلمات واكتساب مهارات القرن الـ 21”. ينظم هذه الندوة الفرع الإقليمي بورزازات للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، بدعم من مشروع شراكة التعليم العالي بالمغرب ومنظمة USAID.

تهدف الندوة إلى مساءلة المشاريع الإصلاحية التعليمية وآثارها على الممارسات التربوية، وتعزيز إرساء أسس الإصلاح التربوي عبر تأهيل جيل جديد من الأساتذة والإداريين، من أجل تحقيق النجاح الدراسي للتلاميذ والمساهمة في تحقيق أهداف خارطة الطريق 2022-2026.

وشهدت الندوة حضور عدد من المسؤولين والأطر الإدارية بوزارة التربية الوطنية، وأساتذة ومديري مؤسسات تعليمية وعدد من الشركاء. تهدف الندوة أيضًا إلى تمكين الأساتذة والمتدربين من مناقشة مستجدات منظومة التربية والتكوين وتجديد الممارسات التربوية في الفصول الدراسية.

وفي كلمته الافتتاحية، أبرز زايد بن يدير، مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت، أن الندوة ترمي إلى تحسين التعلم والتحصيل الدراسي مع التركيز على مهارات القرن الحادي والعشرين.

وأضاف أن خارطة الطريق تتضمن تحديات وفرصًا لتطوير النماذج التعليمية وتحديث عملية التعليم.

من جهته أشار نور الدين المازوني، المسؤول عن المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب، إلى أهمية هذه الندوة في تنفيذ مشروع شراكة التعليم بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

وأكد المازوني أن اللقاء سيساهم في تطوير تكوين الأساتذة وفق برامج عملية وعلمية تركز على بيداغوجية فعالة.

وفي السيق ذاته، أوضح محمد الركراكي، رئيس مختبر البحث العلمي والتجديد التربوي، أن هذه اللقاءات تتيح الفرصة لاستثمار الخبرات وتحفيز الباحثين وتداول نتائج البحوث ومناقشتها نقديًا. تستمر الندوة لمدة ثلاثة أيام بمشاركة عدد من الأساتذة والباحثين سواء من المغرب أو خارجه، وسيتم تناول مواضيع تتعلق بالتجديد التربوي والذكاء الاصطناعي وأسس الفعالية في التدريس والإدارة، وغيرها من الموضيع والعروض المهمة ذات الصلة.

شاهد أيضاً

إقليم زاكورة.. التوجيه التربوي محور الملتقى المتنقل للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي

انطلقت اليوم في مدينة زاكورة فعاليات الملتقى المتنقل للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي، والذي يحمل شعار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *