أخبار عاجلة

رشيد كديرة يصدر كتاب بعنوان.. “الدولة الإدارية و حدود الديمقراطية : نقد لاهوت الدولة الدستورية الليبرالية في السياق الألماني والأمريكي” لرشيد كديرة

قال الاستاذ رشيد كديرة متحدثا عن صدور كتابه الجديد: “الدولة الإدارية و حدود الديمقراطية : نقد لاهوت الدولة الدستورية الليبرالية في السياق الألماني والأمريكي

“توصلت اليوم بالنسخ الاولى من الكتاب الاول “الدولة الإدارية و حدود الديمقراطية : نقد لاهوت الدولة الدستورية الليبرالية في السياق الألماني والأمريكي”،

الجزء الاول. من هذا المشروع ، من تقديم المفكر الاستاذ العزيز رشيد علمي الادريسي Rachid Alami ، يعود إلى النظرية التفسيرية القرارية الألمانية و الأمريكية التي يمكن أن تجيب عن اسئلة متداولة في العمل السياسي و القانوني الوطني و الدولي عن الدولة العميقة ؟ من يحكم ؟من يقرر ؟ من الذي يملك السيادة ؟ دولة القانون ام دولة القرار ؟ القانون ام القرار ؟

الفصل الاول عن القياس النظري القراري في المانيا ، في اربع مواجهات معرفية /أربعة أقسام ، بين كلسن وشميث و الفصل الثاني عن الامتداد الألماني القانوني و القراري بأمريكا بدات مع ميلاد الدولة الإدارية مع احداث الوكالات الإدارية بخطة روزفلت New Deal وانتهت بدعوة ترامب إلى تفكيك الدولة الإدارية في اربعة اقسام .

الكتاب الثاني قيد الطبع ، يكمل الجزء الاول ، عن الدولة الإدارية ما بعد الحداثة في زمن الذكاء الاصطناعي والازمات، الجزء الثالث و الرابع سنخصصه لفرنسا والمغرب وهي مثون تكاملية و مقدمات علمية نقدية تقرب المعرفة الانجوامريكية و ألالمانية من الجامعة المغربية والمعرفة القانونية السياسية و الفلسفية و الاجتماعية .

الكتاب ثمرة مجهود معرفي ساهم فيه ماستر الإدارة والديموقراطية و حقوق الإنسان بشكل كبير ، باحثين وأساتذة في الدرس الجامعي و في الندوات العلمية الموازية.

للاشارة، تجدون هذا الإصدار على شكل كتاب من 740 صفحة ، بمكتبة الألفية بالرباط وبمكتبات الطالب بالداخلة Abdo Lhbabi ومكتبة الامل بحي السلام Lahucine Amjjud ،ومكتبة الموكار، اكادير ، ابتداء من يوم الاثنين 11 مارس 2024، ومكاتب بليسكم بمدينة ورزازات.

شاهد أيضاً

إقليم زاكورة.. استمرار فعاليات الملتقى المتنقل للتوجيه التربوي بأكدز وتازرين

تتواصل بإقليم زاكورة فعاليات الملتقى الاقليمي المتنقل للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي بكل من أكدز وتزارين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *