قبل ما تقراو   #نبقاو فالدار

سيدي إفني تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده والداعية إلى التخفيف من الآثار الناجمة عن تطبيق حالة الطوارئ الصحية ببلدنا ومواجهة تداعياتها الاجتماعية، قامت السلطات المحلية بإقليم سيدي إفني في مبادرة تضامنية بتوزيع مساعدات غذائية على الأسر المعوزة والمتضررة من الإغلاق المفروض للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، حيث أعدت السلطة الإقليمية وبإشراف مباشر من السيد الحسن صدقي عامل صاحب الجلالة على إقليم سيدي إفني في هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر منها بلادنا خطة دعم متكاملة استهدفت في مرحلتها الأولى أزيد من عشرين ألف أسرة على الصعيد الترابي للإقليم،  وتضمنت  هذه المساعدات المنتجات الغذائية الأساسية كالدقيق والزيت والأرز والسكر والشاي والقطاني وغيرها.

حري بالذكر أن هذه العملية التضامنية في مرحلتها الأولى والتي تمت بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لسيدي إفني ومجالس الجماعات الترابية إضافة إلى جمعيات المجتمع المدني وتبرعات بعض المحسنين لازالت مستمرة.

 وستنطلق في غضون الأيام القليلة القادمة المرحلة الثانية مع بداية شهر رمضان المبارك بمساهمة شركاء آخرين وعلى رأسهم مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

وفي نفس السياق والتزاما بالإجراءات الاحترازية المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد باشرت السلطات المحلية وبإشراف مباشر من السيد عامل الإقليم عمليات مكثفة لتعقيم وتطهير مختلف الإدارات والأماكن العمومية بتعاون مع الجماعات الترابية والمصالح المختصة وكذا القيام بعمليات توعوية لتحسيس الساكنة بضرورة الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية، إضافة إلى ضمان مستويات التموين بالشكل الكافي من المواد الغذائية والأدوية وجميع المواد الحيوية كالكمامات الطبية ومواد التعقيم والنظافة وتقريب نقاط بيع الخضر والفواكه من الساكنة مع ضمان جودتها.