قبل ما تقراو   #بقاو فالدار

ورزازات – ترأس السيد عبد الرزاق المنصوري عامل إقليم ورزازات، مساء اليوم بالمستشفى الإقليمي، تقديم وفد طبي عسكري.

ويتكون هذا الطاقم الطبي العسكري من (18 إطارا) من بينهم أطر طبية وشبه طبية، ستعمل على تعزيز المركز الاستشفائي الإقليمي لورزازات، بالموارد البشرية الطبية اللازمة للتكفل بحالات الإصابة المحتملة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

وبهذه المناسبة، ذكر عبد الرزاق المنصوري في كلمته بالتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وامره السامي بتكليف أطقم طبية عسكرية بشكل مشترك مع نظيرتها المدنية بالمهمة الحساسة لمكافحة وباء فيروس كوفيد المستجد.

وأكد السيد المنصوري، على تعبئة مختلف الموارد وجميع المتدخلين لتسخير كل الإمكانيات قصد الحد من انتشار هذا الوباء، طبقا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي السياق ذاته، أشار عبد اللطيف متوكل مدير المركز الاستشفائي الإقليمي سيدي حسيان بورزازات، أن المستشفى استقبل هذا الوفد الطبي العسكري، الذي سيباشر مهامه إلى جانب الأطر الطبية المدنية.

وأكد متوكل، أن المركز الاستشفائي بورزازات يتوفر على (50 سريرا) جاهزا و ممر خاص بفيروس (كوفيد 19) في قسم المستعجلات، لاستقبال الحالات المحتملة إصابتها بهذا الوباء أو المشبوهة .

وقام الطاقم الطبي العسكري٬ والمندوبة الإقليمية للصحة بورزازات٬ ومدير المستشفى الإقليمي وعدد من الأطباء والممرضين ٬ بجولة تفقدية لمرافق المركز الاستشفائي الإقليمي لورزازات، والتجهيزات والإمكانات التي يتوفر عليها تأهبا لاستقبال الحالات المحتملة والمشبوهة٬ للحد من انتشار هذا الوباء .

يذكر، أن صاحب الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، قد أعطى تعليماته قصد تكليف الطب العسكري بشكل مشترك مع نظيره المدني بالمهمة الحساسة لمكافحة وباء (كوفيد-19).