بــــــلاغ

ورزازات 

على اثر قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ضد انتشار “وباء كرونا” (كوفيد 19)، القاضي بتوقيف الدراسة بجميع الأقسام والفصول الدراسية العمومية والخصوصية انطلاقا من يوم 16 مارس 2020.

عقد السيد عبد الرزاق المنصوري عامل إقليم ورزازات بمقر عمالة الإقليم، وبحضور السيد المدير الإقليمي للتربية الوطنية 3 اجتماعات ( لتفادي الاكتظاظ في قاعات الاجتماعات حرصا على السلامة الصحية للمجتمعين)، ضمت في مجموعها 98 ممثل عن جمعيات أمهات وأبا وأولياء التلميذات والتلاميذ بالإقليم.

وخلال هذا اللقاء أكد السيد عامل الإقليم على ما يلي :

  • أن قرار توقيف الدراسة يندرج في إطار التدابير الاحترازية، الاستيباقية، المؤقتة والوقائية الرامية إلى ضمان السلامة الصحية للتلاميذ.
  • أن توقيف الدراسة لا يعني بتاتا أن الأمر يتعلق بعطلة مدرسية استثنائية، ولكن يتعلق بتوقيف الدروس الحضورية بالقسم وتعويضها بالتعليم عن بعد بالمنزل.
  • أن يواظب التلاميذ في منازلهم على مواصلة الدراسة بكل جدية واجتهاد.
  • أن يحرص الآباء والأمهات وأولياء التلاميذ على تتبع دراسة أبنائهم وبناتهم بالمنزل و أن يتحملوا كامل المسؤولية الملقاة على عاتقهم في هذا المجال.
  • ضرورة بقاء التلاميذ في منازلهم وعدم السفر أو القيام بأنشطة ترفيهية أو رياضة أو أي أنشطة أخرى في الفضاءات العمومية لتفادي الاختلاط المؤدي إلى انتقال هذا الفيروس.

كما قدم السيد المدير الإقليمي للتربية الوطنية خلال هذه الاجتماعات شروحات حول المستجدات المتعلقة بعملية التعليم عن بعد والإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية لتفعيل هذا الإجراء، وكيفية استفادة التلاميذ من ذلك.

وفي هدا الصدد أشاد السيد عامل الإقليم بالمجهودات المبذولة من طرف كافة الأطر التربوية والعاملة بقطاع التعليم وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ بالإقليم، ودعا الجميع إلى المزيد من الانخراط الفعال والتعبئة الشاملة من أجل إنجاح عملية التعليم عن بعد من خلال هذه الظرفية الاستثنائية .