الثلاثاء , يناير 31 2023

ورزازات.. افتتاح الموسم التكويني الجديد للأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت

افتتاح الموسم التكويني 2022-2023 للأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – جهة درعة تافيلالت- بقصر المؤتمرات بمدينة ورزازات.



احتضن قصر المؤتمرات بورزازات يوم الإثنين 26 دجنبر 2022، حفل إعطاء الانطلاقة الرسمية للموسم التكويني 2022-2023 الخاص بالأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، وذلك بحضور السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بورزازات، والسيد االمدير المساعد بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – الفرع الإقليمي بورزازات، ورؤساء المصالح بالمديرية الإقليمية، والأطر التربوية والإدارية بالفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين،والأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت في مختلف التخصصات. في معرض كلمته بالمناسبة، توجه السيد المدير الإقليمي بكلمته للأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة درعة تافيلالت قائلا : ” إن مهن التربية والتكوين بكل تخصصاتها، ركائز أساسية تقوم عليها منظومتنا التربوية، فأنتن وأنتم المحرك الأساس للفعل التربوي في مختلف أبعاده، والقلب النابض للإصلاح المنشود، والمحور الأساس الذي سيمكن المؤسسة التعليمية من أداء وظيفتها، بل أنتن وأنتم مصدر الخبرة المجتمعية والتي ستمد الوطن بما يلزم من الكفاءات في كل المجالات”، وأضاف السيد المدير الإقليمي : ” تشدد خارطة الطريق 2022-2026 على أهمية إحداث قطيعة مع الأساليب السابقة في أجرأة الإصلاح من أجل الارتقاء الفعلي بجودة المدرسة العمومية، وذلك من خلال الانتقال من مقاربة تتمحور حول الوسائل والتدابير المسطرية… إلى ثقافة إصلاحية تتمحور حول الأثر داخل الأقسام. وقد تمت ترجمة هذا الطموح إلى ثلاثة أهداف استراتيجية: أولاها ضمان جودة التعلمات، والثاني يرتكز على تعزيز التفتح والمواطنة والثالث يهم تحقيق إلزامية التعليم. ولتحقيق هذه الأهداف تم اعتماد مقاربة نسقية تركز على المحاور الثلاث الأساسية للمنظومة التعليمية: التلميذ( ة)، الأستاذ(ة) والمؤسسة التعليمية”.
كما أشار السيد المدير الإقليمي في كلمته الافتتاحية إلى أننا أمام التزامات وتعاقدات تتطلب منا جميعا العمل والتضحية ونكران الذات، من أجل ربح رهان الإصلاح، وهو ليس بعزيز حينما تتظافر الجهود من أجل إعداد جيل جديد من الفاعلين التربويين، المتصفين بالمهنية، المتحكمين في الكفايات اللازمة، والمنفتحين على التكنولوجيات الرقمية ومستجدات التربية والتكوين،جيل جديد من الأطر محبون لمهنتهم ، أوفياء لرسالة التربية والتكوين وقيمها، معتزون بالانتماء للجسم التربوي، مؤمنون بالعمل الجماعي ومجتهدون في ابتكار الحلول ، غيورون على مصلحة التلميذات والتلاميذ، ليؤكد بأن ثقتنا في غد مشرق كبيرة و متجذرة، وتحقيق النهضة التربوية الشاملة أكيد وأصيل.كما لم يفوت السيد المدير الإقليمي الفرصة ليشكر كل العاملين بالفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بورزازات، مديرا مساعدا وأطر إدارية وأستاذات وأساتذة مكونون ، على العمل الكبير الذي يقومون به، من أجل تمكين المتدربات والمتدربين من تكوين أساس، يضمن لهم النجاح في عملهم ومهنتهم، مؤكدا بأن المديرية الإقليمية مشاركة ومساهمة ومتعاونة في كل ما من شأنه الارتقاء بالعمل التكويني ولما فيه مصلحة المنظومة التربوية بالإقليم.

كما تضمن برنامج افتتاح الموسم التكويني 2022-2023 للأطر النظامية المتدربة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – جهة درعة تافيلالت-،تكريم السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بورزازات من طرف المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – الفرع الإقليمي بورزازات، و توشيح الأستاذ حسن الخطابي ( أستاذ بالفرع الإقليمي للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بورزازات ) بالوسام الملكي من الدرجة الأولى.

حفل الانطلاق تضمن أيضا تقديم مجموعةمن العروض الخاصة بنظام التكوين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين – الفرع الإقليمي بورزازات.

شاهد أيضاً

إقليم تنغير: يوم دراسي حول موضوع “سبل انخراط جمعيات الأمهات والآباء في تنفيذ مضامين خارطة الطريق 2022-2026” .

نظمت، المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بتنغير امس الثلاثاء، بقاعة الأنشطة بالثانوية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *