الثلاثاء , يناير 31 2023

الزاوية الناصرية بإقليم زاكورة.. واحدة من أقدم زوايا التصوف في المغرب

الزاوية الناصرية

تعتبر، الزاوية الناصرية بتمكروت إقليم زاكورة واحدة من أقدم زوايا التصوف في المغرب، ويسميها المؤرخون بـ”أم الزوايا” وتعتبر كذلك جنة للمخطوطات.

تخرج من الزاوية عدد كبير من العلماء أبرزهم العالم الحسن اليوسي المغربي.

كان فيها أكثر من 10 آلاف مخطوطة، بقي منها الآن نحو 4 آلاف، بعد أن نقل العديد منها إلى الخزانة الحسنية (خزانة القصر الملكي) والمكتبة الوطنية (حكومية) في الرباط.تأسست الزاوية الناصرية على يد الشيـخ عمرو بن أحمد الأنصاري سنة 1575م، في قرية تمكروت الواقعة على بعد 18 كيلومترا شرق مدينة زاكورة، وارتبط اسم الزاوية باسمه، ثم دعيت بالزاوية الحسينية نسبة إلى الشيخ عبد الله بن حسين الرقي، الذي خلف الشيخ المؤسس، قبل أن تسمى من جديد بالناصرية بتولية محمد بن ناصر.

ويتنامى عدد مرتادي الضريح، طالبي الاستشفاء، خلال موسم عاشوراء (يوم العاشر من محرم كل عام)، حيث يصل عددهم إلى أكثر من 10 آلاف شخص، لا يسعهم فضاء ولا فناء الزاوية الناصرية، ما يضطر مسؤولي الضريح بدعم من السلطات المحلية المغربية إلى نصب خيام وكراء (استئجار) بنايات لإيواءهم خلال فترة التدفق الكبيرة السنوية.وإلى جانب المرتادين، أصبحت خزانة الزاوية تستقطب السياح، وبعض الباحثين المتخصصين في المخطوطات، بحسب محافظ الخزانة.

يقول محمد بناصر محافظ «أنفس المخطوطات بها كتبت على رق الغزال، وهما القرآن الكريم وموطأ الإمام مالك بن أنس، الذي كتب في قرطبة (الأندلس) عام 1063 ميلادية (483 هجرية)، وما تزال دار الكتب الناصرية تحتفظ بها إلى اليوم.

ويضيف «الكتب الموجودة أيضًا كتبت وحررت بماء الذهب كصحيح البخاري ونسيم الرياض في شرح القاضي عياض».تزامن تأسيس الزاوية الناصرية بتمكروت (1575م) مع غياب الاستقرار في المغرب، فقد كانت القبائل حينها تتناحر فيما بينها في حروب مفتوحة لا تتوقف، فخربت البلاد وعمت الفوضى وعرقل غياب الأمن النشاط التجاري، إلا أنه بعد تأسيس الزاوية وبسرعة فائقة أضحى شيوخ تمكروت يقومون بدور الوساطة والتحكيم في الحروب غير المنقطعة للقبائل، ويضمنون حماية المظلومين وإيواء أبناء السبيل وإطعامهم، وبالموازاة اشتهرت الزاوية بنشر العلم والتحريض على الجهاد ضد المستعمرين الأوروبيين، الذين كانوا يحتلون السواحل المغربية.

وبعد مئات السنين لم يتبق من جنة المخطوطات والكتب، وكراسي العلوم والفنون، سوى النزر القليل، بعدما توقف التدريس بالزاوية، ونقلت أكثر من نصف مخطوطات خزانتها إلى العاصمة الرباط، وأصبح أكثر من يمضي بها أوقاته هم المرضى النفسيون، لتصبح معالم الحياة بها مهددة، كما قال عنها العلامة المغربي المختار السوسي بأنها «بنت العلم، وأخت العلم، ولا تحيا إلا بالعلم، ولا تموت إلا يوم ينقطع عنها العلم».

شاهد أيضاً

وزير التجهيز والماء يعطي انطلاقة اشغال التطعيم الاصطناعي للفرشة الرباعية لتاغبالت بجماعة آيت بوداود

إقليم زاكورة – أعطى، وزير التجهيز والماء، السيد نزار بركة، أمس السبت بزاكورة، بمعية السيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *