الأربعاء , يوليو 28 2021
أخبار عاجلة

بنعبدالقادر: فصول عقوبة الإعدام في القوانين المغربية تبقى محدودة

عدالة – قال وزير العدل، السيد محمد بنعبد القادر، اليوم الأربعاء بالرباط، إنه على الرغم من أن التشريعات المغربية تحافظ على عقوبة الإعدام إلا أن فصول هذه العقوبة في القوانين بالمغرب تبقى محدودة.

وأوضح السيد بنعبد القادر، في ندوة نظمتها شبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام، حول دور البرلمانيات والبرلمانيين في العمل على إلغاء عقوبة الإعدام، أن القوانين المغربية تتضمن 36 فصلا تنص على هذه العقوبة، منها 30 فصلا في مجموعة القانون الجنائي، وفصل واحد في الظهير المتعلق بزجر الجرائم الماسة بصحة الأمة، و5 فصول متعلقة بقانون القضاء العسكري، وكلها فصول تخص مواجهة العدو.

وأضاف السيد بنعبد القادر أن المغرب يتابع باهتمام النقاش المجتمعي بين مؤيد ومعارض، ويتفاعل مع أصوات المجتمع المدني، ولكن في نفس الوقت « نعمل في إطار المراجعة الشاملة للقانون الجنائي والسياسة الجنائية على تقليص ال36 فصلا التي تشمل عقوبة الإعدام إلى حوالي 11 فصلا، بمعنى الثلث، كل ذلك في إطار تحديث السياسة الجنائية، وأيضا في إطار مقاربة حقوق الإنسان في السياسة الجنائية وفي منظومة العدل بصفة عامة ».

وشدد الوزير على أن هذا النقاش المجتمعي موجود على الصعيد العالمي، ويندرج ضمن سياسة جنائية، وخاصة مراجعة النظام العقابي، حيث سبق للمغرب التجاوب مع قرار لجنة حقوق الإنسان في شهر أبريل سنة 2002، وهو القرار الذي دعا الدول التي تطبق عقوبة الإعدام إلى الحد من عدد الجرائم التي يجوز فيها فرض هذه العقوبة، وكذلك العمل على تعليق تنفيذ أحكام الإعدام تمهيدا لإلغائها.

من جهتها، أشارت السيد آمنة بوعياش، رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن إلغاء عقوبة الإعدام يشكل محورا أساسيا من عمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان مند عدة سنوات، مسجلة أن المجلس ركز، بشكل كبير، على هذه القضية، سواء من خلال أنشطته أو مذكراته، والتي كان آخرها تلك التي وضعت بالبرلمان سنة 2019 من أجل المطالبة بإلغاء هذه العقوبة من القانون الجنائي.

وبعد أن أكدت أن هذه الندوة، المنظمة من طرف برلمانيات وبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام، تشكل مناسبة لتجديد مسلسل الترافع حول إلغاء عقوبة الإعدام، عبرت السيدة بوعياش عن قناعتها بأن المغرب يتوفر على كل الأدوات الدستورية والتشريعية والمؤسساتية من أجل الدفاع عن هذه القضية، والمساهمة في النقاش العمومي على هذا المستوى، والذي عرف بعض التراجع.

وأضافت رئيسة هذه الهيئة الحقوقية أن المشرع المغربي مطالب بإعادة النظر في السياسة الجنائية، من أجل الانتقال من المفهوم الانتقامي إلى مفهوم العقوبة، وكذلك إعادة التأهيل وإعادة الادماج.

من جانبها سجلت السيدة نزهة الصقلي، منسقة شبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام، أن التقدم المهم الذي أحرزته المملكة في مجال حقوق الإنسان يتناسب، تماما، مع الرؤية التقدمية للحقوق الإنسانية.

وأضافت أنه تم تتويج هذه المكتسبات بالدستور المغربي الذي نص في مادته ال20 على أن « الحق في الحياة هو أول حق لكل إنسان، وأن القانون يحمي هذا الحق »، مؤكدة أن « المغرب أحرز تقدما في هذا المجال جعله يستضيف المنتدى العالمي لحقوق الإنسان في شهر نونبر 2014 بمراكش ».

وقد تم إنشاء شبكة البرلمانيات والبرلمانيين ضد عقوبة الإعدام في المغرب بتاريخ 26 فبراير 2013، تحت شعار « السلطة التشريعية فاعل أساسي لحماية الحق في الحياة »، حيث ضمت هذه الشبكة أكثر من 200 برلمانية وبرلماني قاموا بتوقيع ميثاق لإلغاء عقوبة الإعدام.

شاهد أيضاً

المغرب/بريطانيا..احتفاء افتراضي بذكرى مرور 300 سنة على توقيع أول معاهدة بين البلدين

احتفت سفارة المغرب بلندن وسفارة بريطانيا بالرباط ، اليوم السبت افتراضيا، بذكرى مرور 300 سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *