متابعة ا و م ع

افتتحت، اليوم السبت بالرشيدية، أشغال ملتقى “مشروع تمكين” الذي تشرف عليه منظمة نساء العدالة والتنمية تحت شعار “من أجل تعزيز القدرات القيادية للمرأة في المجالس المنتخبة”.

ويروم هذا الملتقى، المنظم على مدى يومين، بشراكة مع صندوق دعم تمثيلية النساء، إلى تعزيز التمثيلية النسائية في الهيئات المنتخبة، وتمكين المستفيدات من آليات تدبير الشأن المحلي والمشاركة في الحياة السياسية.

وأكدت السيدة جميلة المصلي، رئيسة منظمة نساء العدالة والتنمية، في كلمة بالمناسبة، على الدور الأساسي للأحزاب والمنظمات الموازية في التأطير السياسي للمواطنين، مشيرة إلى التطور الذي تحقق على مستوى تمثيلية النساء في المجالس المنتخبة، خاصة في الجماعات الترابية.

وأبرزت أن نسبة حضور النساء في المجالس المنتخبة عرفت ارتفاعا ملحوظا، لاسيما في مجالس الجهات بنسبة 37 في المائة، وبالجماعات الترابية بنحو 27 في المائة، معبرة عن الأمل في رؤية نساء يتقلدن مسؤوليات قيادية في الهيئات التمثيليية وطنيا وجهويا ومحليا.

وشددت السيدة المصلي على أنه من الضروري فسح المجال للنساء لاتخاذ المبادرة من أجل تحقيق تنمية حقيقية، لكونهن يتسمن بالجدية والمسؤولية ويشتغلن بصمود وتحد.

وأشارت إلى أن صندوق دعم تمثيلية النساء خصص مبالغ سنوية من أجل التمكين للنساء وتشجيعهن على الممارسة السياسية، مضيفة أن المجهودات المبذولة تحتاج إلى دفعة قوية من أجل الانتقال من إشراك النساء إلى قيادتهن للمبادرات والمجالس المنتخبة والهيئات السياسية.

وأوضحت المجهودات التي بذلها المغرب للتمكين للنساء، مذكرة بالبرامج التي طبقت في الآونة الأخيرة التي ينبغي التعريف بها على أوسع مدى، لاسيما أن قضايا النساء تهم جميع الفاعلين في المجتمع.

من جهته، أكد السيد عزيز رباح، رئيس مؤسسة منتخبي العدالة والتنمية، أن جهة درعة تافيلالت عرفت خلال السنوات الأخيرة تغييرات كبيرة على المستويات الاقتصادية والبنيات التحتية.

واعتبر السيد رباح أنه بالنظر للمجهودات المبذولة فإن هذه الجهة ستكون لها مكانة متميزة في إطار النموذج التنموي الجديد، منوها بالعمل المنجز على مستوى الجماعات الترابية في الجهة، وكذا بروح الشراكة القائمة بين الهيئات المسيرة لهذه الجماعات.

وأوضح أن منتخبي حزبه يقدمون نموذجا متميزا في تدبير الشأن العام، داعيا إلى العمل على تقوية مكانة النساء على المستوى السياسي وتنمية القدرات التدبيرية والتواصلية لديهن.

من جانبه، ذكر السيد محمد العراقي، الكاتب الجهوي لحزب العدالة والتنمية بدرعة تافيلالت، بتوابث الحزب ومرجعيته، داعيا إلى العمل على النهوض بأوضاع النساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار إلى أن شعار هذا الملتقى يتماشى مع ما حققه المغرب على المستويات الاجتماعية والاقتصادية، مشددا على ضرورة التنزيل الأمثل للجهوية الموسعة التي تؤدي إلى تنشيط المجال الاقتصادي وخلق مناصب الشغل.

ويناقش ملتقى “مشروع تمكين”، الذي يعرف حضور، على الخصوص، نساء منتخبات بجهة درعة تافيلالت، مواضيع تتعلق بـ”التدبير المالي للجماعات الترابية”، و”قواعد الممارسة السياسية”.