تنغير.. ندوة دولية حول موضع “مقاربات قانونية وجيو – استراتيجية لمستجدات الصحراء المغربية “

تنغير – شكل، موضوعي “الإنصاف الترابي في ضوء السياسات العمومية.. تراب درعة تافيلالت براديغما للتحليل”، وقراءات قانونية في التقرير الأخير للأمين العام المتحدة، حول الصحراء المغربية، محور لقاء نظم صباح اليوم بمدينة تنغير.

ويأتي هذا اللقاء الذي نظمته أكاديمية التفكير الاستراتيجي درعة تافيلالت، احتفالا بعيد المسيرة الخضراء، وانتصارا لمختلف القضايا العادلة للمملكة، بمشاركة نخبة من الباحثين وخبراء أكاديميين مشهود لهم بالكفاءة والغيرة الوطنية والحضور الإعلامي الوازن.

ويروم اللقاء فتح النقاش والتداول في قضايا متعددة ضمنها الوحدة الترابية للمملكة، والنموذج التنموي الجديد وأسئلة الإنصاف الترابي والعدالة المجالية.

وشهد اللقاء الذي انطلق أمس الجمعة، تنظيم عدة ندوات وجلسات حوار مع ثلة من الباحثين والسياسين وفاعلين في المجتمع المدني المحلي، حول التنمية الجهوية، والتقائية السياسات العمومية، والفاعل المحلي في معادلات النموذج التنموي الجديد، والتوزيع المجالي للاستثمار العمومي وتحدي العدالة المجالية، ومحاورة أخرى.

كما شكل مناسبة لتسليط الضوء على قضية الصحراء المغربية في ظل المستجدات الجديدة الدولية، من خلال تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الأخير، والتنزيل التنموي والواقعي للحكم الذاتي في ظل تزايد الاعتراف الدولي بواقعيته وبحقوق المغرب في وحدته الترابية، وأهمية دور الشباب والنساء والمجتمع المدني في إضفاء ديناميكية جديدة لحل نزاع الصحراء المغربية.

وبالمناسبة، قال الرئيس العام لأكاديمية التفكير الاستراتيجي درعة تافيلالت، الدكتور صبري لحو، أن تنظيم اللقاء يندرج في إطار الاحتفال بعيد المسيرة الخضراء المضفرة، ويأتي تزامنا مع أشغال الوظيفية للاكاديمية، التي تروم تثبيد حقوق المغرب على وحدته الترابية.

وأشار صبري في تصريح للصحافة، أن من بين أهداف الأكاديمية في هذا اللقاء، هو مزوجة الخبرة والأفكار العلمية، والتجربة الميدانية الرصينة مع العمل السياسي، من أجل استنهاض التنمية في جهة درعة تافيلالت،

من جهته أبرز الأستاذ الجامعي، ورئيس المركز الأطلسي للدراسات الإستراتيجية والتحليل الأمني، عبد الرحيم منار السليمي، في تصريح مماثل، أهمية حضور مثل هذه اللقاء التي تساهم في خلق حوار وفتح نقاش عميق حول مستجدات القضية الوطنية، وكدا تقديم معارف بخصوص قضية الوحدة الترابية، لاسيما في هذه المرحلة التي شهد إصدار قرار مجلس الأمن مؤخرا بخصوص الصحراء المغربية.

وأبرز منار السليمي، أن من حق المواطنين بإقليم تنغير، وجهة درعة تافيلالت عموما، التعرف ومواكبة مستجدات القضية الوطنية الأولى، وما جاء في مقتضيات القرار الأممي حول الصحراء المغربية، ومواكبة التحولات الكبيرة للقضية، بالإضافة إلى التمكن والتعرف على ثوابتها داخل مجلس الأمن الدولي، من مقترح الحكم الذاتي، وواقعيته، والموائد المستديرة.

وفي هذا السياق، أشار أستاذ العلاقات الخارجية بجامعة القاضي عياط، ورئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات، عبد الفتاح البلعمشي، إن اللقاء يروم إبراز مضامين قرارات مجلس الأمن، والتحولات المتعلقة بالقضية الوطنية، وبالخصوص أمام المكاسب السياسية، والقانونية والدولية التي تحققها المملكة على صعيد الوحدة الترابية، مبرزا أهمية هذا القرار الاممي، الذي يأكد ويثبت نوع من الإقرار لمغربية الصحراء من قبل مجموعة من الدول، وفهم متجدد من طرف المجتمع الدولي للقضية الوطنية وللشرعية ومشروعية المغرب على أرضه، وبسط سيادته على كل التراب الوطني.

وفي تصريح مماثل، أكد عبد الفاتح نعوم، أستاذ العلوم السياسية، أشغال الندوة ركزت بالخصوص حول قرار مجلس الأمن الأخير وتقرير الأمين العام، لاسيما نص قرار مجلس الأمن الذي أعاد تأكيد مقترح الحكم الذاتي كخيار أفضل والأكثر قابلية للتطبيق فيما يتعلق بهذا النزاع المفتعل، مشير القرار، جدد التأكيد على مسؤولية الجزائر كطرف بخصوص هذا النزاع المفتعل، وتجديد التأكيد على مسؤولية البوليزاريو فيما يتعلق بعرقلة مهام المينورسو، ومهام الأمم المتحدة بهذا الصدد.

وتجدر الإشارة، إلى أن اللقاء شهد على هامشه تنظيم أشغال الصالون الأكاديمي الأول لأكاديمية التفكير الإستراتيجي درعة – تافيلالت، وتقديم محاور التقرير التركيبي الأول للأكاديمية، وتقرير الدورة الخريفية الأولى، كما سجل تزكية الرؤساء المنتدبين للمراكز الوظيفية، وكشف المخطط الوظيفي التقاطعي، والتصويت عليه.

 

شاهد أيضاً

تعبئة متواصلة لمراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية بأسواق زاكورة

كثفت اللجنة المشتركة لمراقبة الأسعار وجودة المواد الغذائية التابعة لعمالة زاكورة عملياتها بالأسواق ومختلف نقاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *