تنظم جمعية جذور الصحراء، خلال الفترة من 25 إلى 29 فبراير المقبل بامحاميد الغزلان (إقليم زاكورة)، الدورة الأولى لمهرجان التراث الموسيقي والغنائي لوادي درعة.

وأكد بلاغ للجمعية أن هذه الدورة تأتي في إطار الاحتفال بالذكرى الثانية والستين للزيارة التاريخية التي قام بها جلالة المغفور له محمد الخامس لامحاميد الغزلان سنة 1958، ولكون “هذا الحدث التاريخي العظيم محطة بارزة في مسلسل التحرر”.

واعتبر المنظمون أن ذاكرة ساكنة المنطقة لا تزال تحتفظ بالدلالات العميقة للخطاب الهام الذي ألقاه جلالة المغفور له محمد الخامس “باعتباره وثيقة تاريخية تركز على الوحدة الوطنية للمملكة”.

وأشاروا إلى أنه سيتخلل هذا المهرجان تنظيم العديد من الأنشطة، ضمنها حفلات موسيقية للمجموعات المحلية التقليدية والأجنبية القادمة من موريتانيا ومالي وغرب الجزائر، ولقاءات ثقافية، وزيارات لعدد من القصور والقصبات وفضاءاتها العامة التي ستخصص لعروض المجموعات الموسيقية المشاركة.

وأضاف البلاغ أن هذه الدورة ستمنح فرصة كبيرة لإبراز الطابع الثقافي المشترك بين المجموعات التقليدية للجنوب الشرقي للمملكة ونظيراتها القادمة من الجزائر، وذلك بتنظيم عروض مشتركة وأمسيات شعرية ونقاشات حول الشعر والأغاني التقليدية كتراث مشترك بين المغرب والجزائر.

وسيتم أيضا عقد ندوة حول موضوع “الثقافة والتاريخ المشترك كعامل للوحدة والتقارب بين شعوب المغرب الكبير”، بمشاركة مؤرخين وفاعلين ثقافيين من المغرب العربي ودول الساحل والصحراء.

وأكد البلاغ أن هذا المهرجان يأتي استمرارا للنجاح الذي عرفه مشروع تعلم الموسيقى والمحافظة على الموروث اللامادي الذي أعطيت انطلاقته خلال الدورة السابعة لمهرجان تاراغالت 2016 بدعم من السفارة الأمريكية بالمغرب من خلال صندوق السفراء للحفاظ على الموروث الثقافي.